سعر الليرة السورية واسباب انخفاضها والعقوبات الجديدة - موقع بوست سبيشال

سعر الليرة السورية واسباب انخفاضها والعقوبات الجديدة


سعر الليرة السورية واسباب انخفاضها والعقوبات الجديدة




ادت عدة اسباب في الآونة الاخيرة الى انخفاض الليرة السورية مع بدايات عام 2011


 في الربع الاول كانت لازالت الليرة تتمتع بوفرة الانتاج المحلي وتوفر النقد الاجنبي في البنك المركزي السوري،الى ان اندلاع الحرب واحتدام المعارك بين المعارضة السورية والنظام،وتدخل اطراف دولية ساهم في انخفاض الليرة تدريجيا لتسجل رقما قياسيا تاريخيا للهبوط حيث شهدت السوق السوداء  ووصت الى 3400ليرة في عام 2019 للدولار الواحد.

احد اهم الاسباب التي ساهمت في الهبوط:


1-خروج مناطق البترول التي كان يسيطر عليها النظام من نفوذه.

2-توقف شبه كامل للمصانع والشركات والانتاج المحلي.

3-خلو البنك المركزي من القطع الاجنبي والذهب.

4-هبوط اسعار النفط الخام عاليما وتهريبه بأسعار منخفضة.


وبحسب خبراء ماليين مهتمين بالشأن السوري بأن العقوبات الاميريكية شكلت ضغطا كبيرا على النظام السوري مما جاء في عدة عقوبات قبل قانون قيصر،الذي وافق عليه الكونغرس الاميركي بعد عقده جلسة خاصة للاستماع للاحداث المأساوية التي تعيشها السجون والاقبية السورية،قيصر هو رمز واسم القانون الذي كان سببا رئيسيا لمعاقبة النظام على جرائم حرب ارتكبت في سجونه،وبعد الاطلاع على الصور المهربة تم اقرار القانون حيث بلغ عددها 11000 الف صورة لمعتقلين معذبين وجثث بارقام.



وبحسب خبراء ماليين تتكون مخاوف لدى التجار والصناعيين بشأن عدم قدرة إيران،على دعم الليرة السورية بعد ان دعمت في الآونة الاخيرة المصرف السوري بعدة تحويلات مما ادى الى توقف للانهيار الذي شهدته الليرة،بعد ان شهدت عقوبات دولية،وخوف السوريين وتحويل اموالهم الى الخارج،مثل دول الجوار لبنان والعراق والأردن.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق